أنت غير مسجل في منتديات نبراس الولاية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز

بقلم :
قريبا


نبراس المواضيع العامة مواضيع عامة لا تندرج تحت أي قسم

     
الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-2017, 11:23 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:
مراقبة الاقسام العامة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عشقي حيدري


البيانات
التسجيل: Oct 2017
العضوية: 6561
الجنس: أنثى
المشاركات: 1,225
بمعدل : 3.22 يوميا
المواضيع : 55
مشاركات :  1170
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 200
عشقي حيدري has a spectacular aura aboutعشقي حيدري has a spectacular aura aboutعشقي حيدري has a spectacular aura about



آخـر مواضيعي

أوسمة العضو


الإتصالات
الحالة:
عشقي حيدري غير متواجد حالياً


المنتدى : نبراس المواضيع العامة
4 نظرات عابرة تنفع المؤمنين والمؤمنات
انشر علي twitter

نظرات عابرة تنفع المؤمنين والمؤمنات







بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين




هكذا كانت طبيعة الدنيا ولا زالت وستبقى، فكلّما كانت الشجرة مثمرة وثمرها لذيذ وشهي، فإنّها من الناس والصبيان بالحجارات أكثر فأكثر، فلا تحزن من إصابتك بأذى الآخرين، وظلمهم إياك ما دمت شجرةً مثمرة وثمرك حلو ولذيذ.

2 ـ ورد في الحديث الشريف: (حبّ الدنيا رأس كلّ خطيئة) والحب هو الميل ا لقلبي، فوعاء حبّ الدنيا قلبك، فماذا نفعل لنخرج حبّ الدنيا من قلوبنا؟

الطرق وإن كانت عديدة إلّا أنّ من أهمّها: ـ

1 ـ أن تفكّر بزوالها وعدم دوامها وبقائها لأحد.

2 ـ أن تفكّر في حقارتها ومتاعها القليل.

3 ـ أن تنظر إليها بنظرة العبرة والدرس لمن سبقك في الدنيا وما جرى عليه من هبوطها وصعودها.

4 ـ إنّما تغدر ولا تفي بأحد، ولا يأمن مكرها إلّا من جهلها وجهل خيانتها وغدرها ومكرها.

5 ـ لا راحة فيها، فالناس كلّهم في تعب ونصب ما داموا تعلّقوا بها وأحبّوها، ولم يزهدوا فيها.

6 ـ أن تنظر إلى تجارب الآخرين، وما جرى عليهم من محنها وفتنتها وبلاياها.

7 ـ أن تقرء الآيات والروايات وكلمات الحكماء والعلماء في مذّمتها وخسّتها ومتاعها القليل.

8 ـ أين الملوك وأبناء الملوك، وأين القصور وأين الترف والمترفون، كلهم صاروا في خبر كان، فلماذا أحبّ دنياً هذا مآلها وعاقبتها؟

9 ـ زهد فيها الأنبياء والأوصياء والصلحاء الزاهدين والشهداء والعارفين، فكيف أحبّها، فإنّه لو كانت جديرة بالحبّ لأحبّها الأولياء والأنبياء والمرسلين من آدم وإلى الخاتم نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة، بل ذمّوها وأبغضوها، إذا كانت ضرّة آخرتهم.

10 ـ وأفضل شيء للخلاص من حبّ الدنيا أن تملأ قلبك بحبّ هو أعظم وأتم من كلّ حب وميل قلبي، ألا وهو حبّ الله سبحانه وحبّ رسوله وحبّ عترته وأهل بيته الطاهرين نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة، فإنّه لا يجتمع في جوف واحد من قلبين: قلب يحبّ الله وقلب يحبّ الدّنيا.

3 ـ إنّ سوء الأخلاق كعجلة سيارة مثقوبة، فما دام السائق لم يبدلها بعجلة سليمة، أو يصلحها، فإنّ السيارة عاطلة ولا تتحرك، وإن تحركّت، فإنّها لا توصلك إلى المقصد والمقصود، فلابدّ من تبديل أو إصلاحها سوء الخلق بالحُسن والإصلاح.

4 ـ قال أحد العارفين لتلامذته: اخدعوا الدنيا.. قالوا: وكيف ذلك؟ قال: كلوا خبزها وتمتعوا بمتاعها واعملوا للآخرة.

5 ـ قال أمير المؤمنين علي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة: أسعد الناس من ترك لذّة فانية، للذّة باقية.

6 ـ عن الحسين بن مصعب قال: سمعت أبا عبد الله الإمام الصادق نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة يقول: ثلاثة لا عذر لأحد فيها ـ أي من الواجب الذي لا يُعذر في تركه بمعاذير وأعذار:

1 ـ أداء الأمانة إلى البّر والفاجر.

2 ـ والوفاء بالعهد إلى البّر والفاجر.

3 ـ وبرّ الوالدين برّين كانا أو فاجرين.

فطوبى لمن كان باراً بوالديه في حياتهما وبعد مماتهما.

7 ـ إن الأدب وهو حسن الظاهر في الأفعال والأقوال وأنّه من منشأت الأخلاق وهي حسن الباطن بالملكات الفاضلة والصفات الحميدة والفضائل والمكارم، والإجتناب عن الرذائل وسوء الأعمال.

فالأدب: لم يكن بتزكية وشهادة المدارس الأكاديميّة ولا بالإجازات الحوزوية العلميّة، بل الأدب يعني: هبّة الأمن وإهداء الأمان لزوجتك بالوفاء والمودة والرحمة، وهبة المحبّة لأولادك، وهدية الخدمة الخالصة بالتواضع وجناح الذّل لوالديك، والعبودية المخلصة والطاعة الصادقة لربّك.. وأن تكون حامي الدين والوطن وشرف الأمة بدمك، وأن تكون في خدمة الناس ونفع شعبك وتنعّم المجتمع الإيماني والإنساني بأخلاقك الفاضلة وبفضلك وجودك وسخائك.

8 ـ لقد أمر الله نبيه وخليله إبراهيم نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة في مقام الإبتلاء والإختبار على كبر سنه أن يذبح ولده إسماعيل على صغر سنّه ، وقام إبراهيم منفذاً ومطيعاً لأمر ربه، فتلّه للجبين وأمرر السكين على أوداجه، إلّا أنّه لم يعمل ونطق السكيني بلسان فصيح: الخليل يأمرني والجليل ينهاني، وخاطبه الله أن صدقت الرؤيا يا إبراهيم.

فسأل ربّه: ربّاه كيف لم يُذبح ولدي بيدي لأنال بذلك ثواب أعظم الإبتلاءات؟!

فكشف الله له عن أرض كربلاء المقدسة، فتجلّى في قلبه واقعة كربلاء، وكيف يذبح ولده الإمام الحسين نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة على رمضائها مقطّع الاوصال، مرضوض الصدر والرأس فوق القنا محمول فتألم وبكى بأكثر ما يتألم من ذبح ولده إسماعيل نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة.

وفي الخبر: لو ذبح ولده إسماعيل لما تألم مثل ما تألم لذبح ولده الحسين نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة، فأراد الله سبحانه بهذا البلاء الأعظم وبهذه المصيبة العظمى التي أبكت السماوات والأرضيين وحتى حور العين، أن ينال المقام الأعظم والرحمة العظمى، ألا وهي مقام الإمامة وأنّه مفترض الطاعة (إني جاعلك للناس إماماً) وكان ذلك من طريق مصيبة الحسين والبكاء عليه، وربّما لم يصل إلى هذا المقام الأعظم من الإمامة بذبح ولده إسماعيل نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة، فطوبى للبكائين والمعزّين على نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة، ولا سيما في محرم وصفر، وفي الفترة الأولى من محرم في كلّ عام، فلا يعلم الموالي والمحب المقيم للعزاء والشعائر الحسينية ماله من الثواب العظيم والأجر الجزيل في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر، ما لا رأت عين ولا سمعت أذن وما لم يخطر على قلب بشر، ذلك لا ريب فيه هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب، وبما كتب الله على عرشه بلون المعرفة: (إنّ الحسين مصباح هدىً وسفينة نجاة)...












توقيع :

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





عرض البوم صور عشقي حيدري   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2017, 03:37 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:
مراقبة عامة
الرتبة:


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 1477
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,929
بمعدل : 2.37 يوميا
المواضيع : 631
مشاركات :  4298
معدل التقييم: 74
نقاط التقييم: 2227
يآقوت has a reputation beyond reputeيآقوت has a reputation beyond reputeيآقوت has a reputation beyond reputeيآقوت has a reputation beyond reputeيآقوت has a reputation beyond reputeيآقوت has a reputation beyond reputeيآقوت has a reputation beyond reputeيآقوت has a reputation beyond reputeيآقوت has a reputation beyond reputeيآقوت has a reputation beyond reputeيآقوت has a reputation beyond repute



آخـر مواضيعي

أوسمة العضو


الإتصالات
الحالة:
يآقوت غير متواجد حالياً


كاتب الموضوع : عشقي حيدري المنتدى : نبراس المواضيع العامة
افتراضي

سلمت اناملك خيووووه










توقيع :


المتفائل هو الشخص الوحيد الذي يعيش في كل مكان سعيداً.

عرض البوم صور يآقوت   رد مع اقتباس
قديم 01-17-2018, 04:05 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:
مراقبة نبراس الاقسام الثقافيه العامة والأدبية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شموخ قلم


البيانات
التسجيل: Sep 2017
العضوية: 6404
الجنس: أنثى
المشاركات: 3,913
بمعدل : 9.36 يوميا
المواضيع : 55
مشاركات :  3858
معدل التقييم: 197
نقاط التقييم: 9288
شموخ قلم has a reputation beyond reputeشموخ قلم has a reputation beyond reputeشموخ قلم has a reputation beyond reputeشموخ قلم has a reputation beyond reputeشموخ قلم has a reputation beyond reputeشموخ قلم has a reputation beyond reputeشموخ قلم has a reputation beyond reputeشموخ قلم has a reputation beyond reputeشموخ قلم has a reputation beyond reputeشموخ قلم has a reputation beyond reputeشموخ قلم has a reputation beyond repute



آخـر مواضيعي

أوسمة العضو


الإتصالات
الحالة:
شموخ قلم غير متواجد حالياً


كاتب الموضوع : عشقي حيدري المنتدى : نبراس المواضيع العامة
افتراضي

جميلتي عشقي حيدري
صـافحتي النجوم بــروعتك وروعة طرحك
فلا يسعني الا ان أقول سلمت الايادي
ربي يعطيك الف الف الف عااافيه
لا حرمنا الله منك ولا من جهودك
بنتظار القادم والاجمل بكل ود وشوق
فيض من الورود يغمر قلبك وروحك








نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة










توقيع :

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور شموخ قلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com