أنت غير مسجل في منتديات نبراس الولاية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 

مسابقة أرقام و جوائز
جرب ادخال 4 أرقام عشوائية فقد تفوز بالجائزة الموضحة بالأسفل إذا كانت الارقام صحيحة
 الجائزة هي:
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
جزارة مصرية في الكويت | لحوم مصرية طازجة في الكويت
بقلم : كنوز
قريبا
العودة   منتديات نبراس الولاية > القسم الخاص بأهل البيت عليهم السلام > مدرسة أهل البيت عليهم السلام > منتدى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-10-2012, 03:44 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
في خدمة أهل البيت عليهم السلام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الجوهرة الزينبية
البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 35
الدولة: البااااااطنة
المشاركات: 2,053
بمعدل : 1.00 يوميا
معدل التقييم: 26
نقاط التقييم: 60
الجوهرة الزينبية will become famous soon enough
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
دولتي
الإتصالات
الحالة:
الجوهرة الزينبية غير متواجد حالياً
الأوسمة:
المنتدى : منتدى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف
Fdf الإمام علي من المهد إلى العهد

اللهم صل على محمد وآل محمد...

الإمام علي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الميلاد :
في يوم الجمعة 13 رجب وقبل 23 عاماً من الهجرة الشريفة ولد في أسرة أبي طالب صبيٌ أضاء مكة والدنيا بأسرها .
كان العباس بن عبد المطلب عم النبي جالساً مع رجل اسمه " قعنب " عندما جاءت فاطمة بنت أسد " أم علي " تطوف حول الكعبة وتدعو الله .
كانت تتجه ببصرها نحو السماء وتتضرع إلى الله بخشوع وتقول : ربي إنّي مؤمنة بك ، وبما جاء من عندك من رسلٍ وكتب ، وإني مصدّقة بكلام جدي إبراهيم الخليل ، وأنه بنى البيت العتيق ، فبحق الذي بنى هذا البيت ، وبحق المولود الذي في بطني لماّ يسّرت عليّ ولادتي .
وهنا حدث أمر عجيب ، لقد استجاب الله سبحانه ، فانشقّ جدار الكعبة لتدخل فاطمة بنت أسد ثم انغلق وراءها .
كان الحادث مدهشاً جعل الذين رأوه في حيرة من أمرهم ، فقد أسرع العباس إلى منزله وأحضر بعض النسوة لمساعدتها ولكن ظلّ الجميع يدورون حول بيت الله عاجزين عن الدخول .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ظلّ أهل مكّة في حيرة ودهشة وكانوا ينتظرون فاطمة .
مرّت أربعة أيام ، خرجت بعدها فاطمة وهي تحمل وليدها العظيم .
وتساءل الناس عن إسم هذا الوليد فقالت فاطمة أن اسمه عليُّ ، ولقد سمعت أنا في داخل بيت الله نداءً من وراء الغيب يقول : سمّيه علياً .
وتربّى علي في بيت محمّد ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) منذ أن كان رضيعاً .
يقول في إحدى خطبه في نهج البلاغة :
" وضعني في حجره وأنا ولد يضمّني إلى صدره ويكنفني في فراشه . . . وكان يمضغ الشيء ثم يلقمنيه ".
أيام الصبا :
وعندما اصبح صبياً كان لا يفارق مربيه العظيم ، وكان يتبعه كالظل .
يقول علي متذكراً تلك الأيام :
" لقد كنت أتبعه اتباع الفصيل اثر أمّه ، يرفع لي في كل يوم من أخلاقه علماً ويأمرني بالاقتداء ، ولقد كان يجاور في كل سنة بحرّاء فأراه ولا يراه غيري ، ولم يجمع بيت واحد يومئذ في الإسلام غير رسول الله ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وخديجة وأنا ثالثهما ، أرى نور الوحي والرسالة وأشمّ ريح النبوّة ".
وعندما بعث الله محمّداً رسولاً إلى العالمين وأمره أن يُنذر عشيرته ، أمر رسولُ الله علياً أن يصنع طعاماً لأربعين رجلاً و أن يدعو له عشيرته وفيهم أعمامه أبو طالب وحمزة والعباس وأبو لهب .
يقول علي :
" ثم تكلَّم رسول الله ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) فقال : " يا بني عبد المطلب إني والله ما أعلم شاباً في العرب جاء قومَه بأفضل مما قد جئتكم به ، إني قد جئتكم بخير الدنيا و الآخرة . وقد أمرني الله تعالى أن أدعوكم إليه ’ فأيكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتي فيكم ، فأحجم القوم عنها جميعاً وقلت وإني لأحدثهم سناً : أنا يا رسول الله أكون وزيرك عليه " .
عندها قال سيدنا محمّد : " هذا أخي و وصيي وخليفتي فيكم ، فاسمعوا له وأطيعوا"
أيام الشباب :
مضت أيام الصبا وأصبح علي شاباً قوي البُنية ، وهو ما يزال ملازماً لسيدنا محمد يدور حوله كما تدور الفراشات حول الشموع .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كان علي قوياً و كانت قوّته في خدمة دين الله ورسوله .
و عندما نقرأ تاريخ الإسلام نشاهد علياً ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) حاضراً في كل المعارك والغزوات وهو يقاتل في الصفوف الأولى ببسالة .
ففي معركة " حنين " وعندما فرّ المسلمون عن رسول الله في بداية المعركة ثبت علي وظل يقاتل وراية الإسلام تخفق فوق رأسه حتى انتصر جيش الإسلام على الشرك .
و في معركة خيبر قاد علي هجوماً عنيفاً بعدما سخر اليهود من تراجع المسلمين ، وفتَح حصون خيبر ، بل أنه اقتلع بيده أحد أبوابها ، وعندما شاهد اليهود بطولته المدهشة فرّوا مذعورين ثم استسلموا بعد ذلك .
الفدائي الأول :
كل إنسان يدافع عن نفسه ، لأنه يحب الحياة ولا يريد الموت . والقليل جداً من الناس من يضحي في حياته من اجل الآخرين .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وعندما نقرأ قصة سيدنا محمد ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وهجرته نقف معجبين ونحن نرى علياً وهو في ريعان شبابه ينام في فراش النبي لينجو النبي من الموت والقتل .
والقصة تبدأ عندما اجتمع المشركون في " دار الندوة " وقرروا قتل سيدنا محمد ، وكانت الخطّة أن ينتخبوا من كل قبيلة شاباً فيقتحموا منزل رسول الله ويقتلوه .
وهبط الوحي من السماء يخبر سيدنا محمد بمؤامرة " قريش " . وهنا بادر علي ونام في فراش النبي ليوهم المشركين أنه ما يزال نائماً .
ونجا رسول الله بتضحية علي ، وفوجئ المتآمرون بعلي يهبّ من فراش رسول الله ، فغادروا المنزل وهم يجرّون أذيال الخيبة والخسران .
في طريق الله :
الإسلام دين السلام والحياة ، وهو يرفض القتل وإراقة الدماء بغير حق .
إن كل المعارك والحروب التي حدثت في زمن النبي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) كانت حروباً دفاعية أي أنها وقعت دفاعاً عن النفس ، وكان سيدنا محمد يسعى لتجنب القتال ما أمكن ، ولكن عندما يكون الإسلام في خطر فإن المسلمين كانوا يقاتلون ببسالة من اجل إعلاء كلمة الله . وتاريخ الإسلام حافل بالأمجاد ، وعندما نقرأ عن تلك الحروب نشاهد سيف علي – وهو أول سيف في الإسلام – لامعاً كبرق السماء .
كان علي مع الحق ، والحق مع علي ، كما قال سيدنا محمد ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة).
أخلاق علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) :
كانت مدينة الكوفة عاصمة الدولة الإسلامية في عهد علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وقد أضحت منذ ذلك التاريخ مركزاً من مراكز العلم والثقافة الإسلامية .
وذات يوم التقى شخصان خارج الكوفة كان أولهما أمير المؤمنين والآخر نصرانياً ، لم يكن يعرف هوّية علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فتجاذبا أطراف الحديث وهما في الطريق حتى وصلا مفترق طريقين أحدهما يؤدي إلى الكوفة و الآخر إلى إحدى القرى القريبة ، فسلك النصراني طريق القرية حيث منزله هناك . وكان على الإمام علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أن يسلك طريق الكوفة ، ولكنه سلك الطريق إلى القرية ، فتعجب النصراني وقال :
أ لست تريد العودة إلى الكوفة ؟
فقال الإمام : نعم ولكني أحببت أن اُشيِّعك قليلاً وفاءً لصحبة الطريق ، إن لرفقة الطريق حقوقاً وأنا احب أن أؤدي حقك .
تأثر الرجل وقال في نفسه : يا له من دين عظيم يعلِّم الإنسانَ الخُلق الكريم .
واندفع الرجل النصراني يعلن إسلامه و انتماءه إلى أمّة الإسلام . وكم كانت دهشته كبيرة عندما اكتشف أن رفيقه في الطريق لم يكن سوى أمير المؤمنين بنفسه – حاكم الدولة الإسلامية الواسعة .
ثباته ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) :
يستطيع المرء أن يضبط نفسه ويحدد موقفه الطبيعي في الظروف العادية ، ولكن عندما تجتاحه عاصفة من الغضب والعدوان فأنه في تلك اللحظات الحرجة يفقد توازنه ويصعب عليه السيطرة على نفسه .
غير أن علياً ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) كان ثابتاً في كل الظروف والأحوال ، ولم تكن مواقفه متأثرة بحالته النفسية . انه يتصرف دائماً في ضوء ما يرتضيه الله .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
سلوكه في البيت ، مواقفه في الحرب ، تعامله مع الناس . . . كان خاضعاً للإسلام ، لقد ربى نفسه على ذلك ، فأصبح مثالاً للمسلم المؤمن بربّه .
في معركة الخندق ، وعندما أراد المشركون غزو المدينة ، حفر المسلمون بأمر النبي خندقاً لحماية المدينة من العدوان ، وكانت الأوضاع في غاية الخطورة ، خاصة عندما تمكن بعض فرسان المشركين ، وفي طليعتهم " عمْر بن عبد ود " من اقتحام الخندق وتحدّي المسلمين .
ولم يكن " عمْر بن عبد ود " شخصاً عادياً بل كان بطلاً شجاعاً أحجم كثير من المسلمين عن مواجهته ، وهنا نهض علي بطل الإسلام لمنازلته وتقدم إليه بشجاعة وكان الرسول ينظر إليه ويقول : " برز الإيمان كلّه إلى الشرك كلّه " .
حاول " عمرو " أن يتفادى القتال مع علي ، فقال :
- ارجع فأنا لا أحب أن أقتلك .
فأجابه علي بإيمان عظيم :
- ولكني أحب أن أقتلك .
وهنا غضب " عمرو بن عبد ود " و سدّد ضربة قوية إلى علي تفاداها علي ، وردّ على ضربته بضربة قاضية سقط فيها " ابن ودّ " صريعاً على الأرض .
وكان لهذا المشهد المثير أثره في بث الذعر في نفوس رفاقه من المشركين الذين لاذوا بالفرار.
وعندما اعتلى علي صدر خصمه بصق " ابن ودّ " في وجه علي ، وشعر علي بالغضب ولكنه توقف فلم يقدم على قتله إلى أن سكن غضبه حتى لا يكون قتله انتقاماً ، بل خالصاً لوجه الله وفي سبيل الإسلام .
لقد كان علي في حروبه ومعاركه مثلاً أعلى للفروسية ، وتركت مواقفه آثارها في تاريخ العرب و الإسلام . وعاد علي يحمل بشارة النصر إلى الرسول الذي استقبله بحفاوة وقال : " قتْل علي لعمرو يعدل عبادة الثقلين " أي أن تلك الضربة القاضية كانت تساوي عبادة الإنس والجن .
فقد كان المشركون يراقبون المعركة ، وعندما شاهدوا بطلهم يسقط على الأرض وعلياً يهتف : نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ، تحطمت روحهم المعنوية وسيطر اليأس على قلوبهم ، فأنهوا حصارهم للمدينة وانسحبوا مذعورين تحت جنح الظلام .
في صفين :
لا قيمة للشجاعة والبطولة إذا لم يكن إلى جانبها رحمة ومروءة ، ولكي يكون الإنسان بطلاً شجاعاً عليه أن يحافظ على إنسانيته .
وهكذا كان علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .
لم يكن ليقتل مجروحاً أو ظامئاً ولا يطارد مهزوماُ ، وكانت أخلاقه في الحروب غاية في الإنسانية ، فلم يكن يستخدم الجوع أو الظمأ سلاحاً في المعارك بالرغم من أن أعداءه كانوا لا يتورعون عن ذلك أبداً ، وكانوا يستخدمون أحطّ الوسائل من أجل الانتصار .
وفي حرب صفين سيطر جيش معاوية على نهر الفرات وأعلنوا حصارهم وحرمان جنود علي من الماء .
وذكّرهم الإمام بأن الإسلام والإنسانية والفروسية تأبى مثل هذه المواقف ، ولكن معاوية لم يكن يفكر في شيء سوى مصلحته وأهدافه الدنيئة . عندها هتف الإمام بجنوده : " روّوا السيوف من الدماء ترووا من الماء ، فالموت في حياتكم مقهورين ، والحياة في موتكم قاهرين " .
واندفعت قوّات الإمام صوب الفرات ، وسرعان ما سيطرت على الشواطئ ، فأعلن الجنود أنهم سوف يحرمون جيش معاوية من الماء ،ولكن علياً ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) اصدر أمره بإخلاء الشاطئ وعدم استخدام الماء كسلاح لأنه يتنافى مع الخلق الإسلامي .
عندما كان الإمام حاكم المسلمين :
إمام الفقراء :
بالرغم من كل الآلام والمصائب التي عاناها الإمام فقد كان يباشر بنفسه شؤون الناس ، ولم يكن يعادي أحداً عداوة شخصية ، حتى الذين كانوا يعادون الإمام ويضمرون له الكراهية والحقد كانوا يأخذون نصيبهم وحقهم من بيت المال ، حتى أصحابه والمقرّبين إليه كانوا يأخذون حقوقهم دون أي امتياز عن الآخرين .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ذات يوم جاءته امرأة اسمها " سودة " شاكية بعض جباة الأموال والضرائب ، كان الإمام يصلّي ولكنه شعر بظل امرأة فأسرع في صلاته ثم التفت إليها وقال بعطف :
-ألكِ حاجة ؟
قالت سودة باكية : أشكوك ظلم عاملك على الخراج .
فتأثر الإمام بشدّة وبكى ثم رفع طرفه إلى السماء وقال : " اللهم إنك تعلم أني لم آمرهم بظلم عبادك ، ثم تناول قطعة من الجلد وكتب عليه أمره بإقالة ذلك العامل من منصبه ، وسلّمه إلى " سودة " التي انطلقت إلى موطنها سعيدة راضية " .
وذات يوم وصلته أخبار من البصرة تفيد بأن الوالي " عثمان بن حنيف " قد دُعي إلى وليمة أقامها أحد الأثرياء فلبّى دعوته ، فبعث الإمام إليه برسالة يعاتبه فيها ويحذّره مما وراء تلك الدعوات والولائم وأن هؤلاء الأثرياء ليس هدفهم إطعام الطعام بل أنها نوع من الرشاوي والبحث عن النفوذ والسلطة في المدينة من خلال الولاة .
وقد جاء في الرسالة مختلف المواعظ والحكم التي تدفع إلى التفكير والتأمل :
" أما بعد يابن حنيف ؛ فقد بلغني أن رجلاً من فتية أهل البصرة دعاك إلى مأدبة فأسرعت إليها تستطاب لك الألوان وتُنقل إليك الجفان ، وما ظننت أنك تجيب إلى طعام قوم عائلهم مجفوّ ، وغنيّهم مدعوّ. . .
ألا وان لكل مأموم إماما يقتدي به ويستضيء بنور علمه ، ألا وان إمامكم قد اكتفى من دنياه بطمريه ومن طعمه بقرصيه " .
وقد سئل أحد أصحابه وهو " عدي بن حاتم الطائي " عن سياسة أمير المؤمنين فقال : رأيت القوي عنده ضعيفاً حتى يأخذ الحق منه ورأيت عنده الضعيف قوياً حتى يأخذ الحق له .
ويقول عن نفسه : وكيف أكون إماماً للناس ولا أشاركهم آلامهم وفقرهم ؟ !
وهو لا يقيم للسلطة والنفوذ وكرسي الحكم وزناً .
يسأل ابنَ عباس ذات يوم وكان يخصف نعله :
- ما قيمة هذه النعل ؟
فقال ابن عباس بعد أن ألقى نظرة فاحصة :
- إنها رخيصة بل لا قيمة لها .
عندها قال الإمام : إنّ قيمتها عندي لأفضل من السلطة والحكم إلاّ أن اُقيم حقاً أو اُبطل باطلاً .
إلغاء الامتيازات :
عندما تصدى الإمام إلى الخلافة أعلن منذ اليوم الأول سياسته القائمة على العدل والمساواة بين الناس ، لا فرق بين عربي وأعجمي إلاّ بالتقوى ، ولا بين السادة والعبيد . وقد لامه البعض واقترح عليه العودة إلى السياسة القديمة التي كان يتبعها الخلفاء .
فقال الإمام مستنكراً : أتأمروني أن أطلب النصر بالجور ؟!
ثم قال : لو كان المال لي لسويت بينهم فكيف وإنما المال مال الله .
جاءه أخوه عقيل ذات يوم ، فرحَّب به الإمام ، ولما حان وقت العشاء لم يجد عقيل على المائدة غير الخبز والملح فتعجب ، وقال : ليس إلاّ ما أرى .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فردّ الإمام : أو ليس هذا من نعمة الله وله الحمد كثيراً .
وطلب عقيل منه مبلغاً من المال لسداد دينه فقال الإمام : اصبر عني يخرج عطائي.
فانزعج عقيل وقال : بيت المال في يدك وأنت تسوّقني إلى عطائك .
فقال الإمام : ما أنا إلا بمنزلة رجل من المسلمين .
كان عقيل يلحّ على الإمام أن يعطيه من بيت المال ، فقال الإمام : إن شئت أخذتَ سيفك وأخذت سيفي وخرجنا معاً إلى الحيرة فأنّ بها تجاراً مياسير ، فدخلنا على بعضهم فأخذنا ماله .
فقال عقيل مستنكراً : أو سارقاً جئتُ ؟ !
عندها أجابه الإمام : تسرق من واحد خير من أن تسرق من المسلمين جميعاً .
هكذا عاش الإمام فترة حكمه كلها وهو يأكل أكل الفقراء ويعيش حياة البسطاء.
ولما قالوا له إن معاوية ينفق الأموال ويوزع الرشاوى لكي يحرز النصر ، فلما ذا لا تصنع مثله ؟ قال الإمام مستنكراً :
- أتأمروني أن اطلب النصر بالجور ؟ !
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
واستغاثت به امرأة طردها زوجها في يوم قائظ شديد الحر ، فأسرع يردّها إلى زوجها ويصلح بينهما .
وبعد أن طرق الباب خرج شاب لا يعرف الإمام . وعندما عاتبه الإمام على فعله صرخ بوجه الإمام غاضباً وراح يتوعد امرأته بالعذاب لأنها جاءت بهذا الرجل .
وفي الأثناء مرّ بعض الناس و كانوا يعرفون الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) فسلّموا عليه قائلين : السلام عليك يا أمير المؤمنين .
واندهش الشاب وسقط على يد الإمام يقبل يده و يعتذر ، وعاهده إلاّ يعود إلى مثلها ؛ فوعظهما الإمام ونصحهما لتكون حياتهما طيبة هانئة .
غدير خم :
في العام العاشر من الهجرة حجّ الرسول ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) حجة الوداع ، وكان في تلك المدّة يفكر في مسألة الخلافة وهو يشعر بدنو أجله ورحيله عن الدنيا فكان يحاول تمهيد الأمور إلى خليفته ووصيه علي بن أبي طالب ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .
وطالما سمع الصحابةُ رسولَ الله ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وهو يقول :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
" علي مع الحق و الحق مع علي " ، " أنا مدينة العلم و علي بابها " .
وكان جابر بن عبد الله الأنصاري يقول : ما كنّا نعرف المنافقين إلاّ ببغضهم علياً.
فقد سمع الصحابةُ سيدنا محمّد ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) يقول : " أيّها الناس أوصيكم بحب أخي و ابن عمي علي بن أبي طالب فإنّه لا يحبه إلاّ مؤمن و لا يبغضه إلاّ منافق ".
وفي 18 من ذي الحجة عندما عاد سيدنا محمد ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) من حجة الوداع ومعه أكثر من مئة ألف من المسلمين ، هبط جبريل يحمل أمر السماء .
فتوقف الرسول ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في منطقة يقال لها " غدير خم " .
وأمر المسلمين بالتوقف ، وفي تلك الصحراء الحارقة خطب الرسول بالمسلمين قائلاً : " أيّها الناس يوشك أن أُدعى فأجيب وإني مسؤول وإنّكم مسؤولون : فماذا انتم قائلون " ؟ !
قالوا نشهد أنك قد بلّغت ، وجاهدت ونصحت فجزاك الله خيراً .
فقال : " أليس تشهدون أن لا إله ألاّ الله ، وأن محمداً عبده ورسوله وأن جنته حق ، وأن ناره حق ، وأن الموت حق وأن البعث بعد الموت حق ، وأن الساعة لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور " ؟ !
قالوا نشهد بذلك .
قال : " اللهم اشهد " .
ثم قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : " أيها الناس إن الله مولاي وأنا مولى المؤمنين وأنا أولى بهم من أنفسهم ، فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ، وإني مخلّف فيكم الثقلين : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ".
كان عشرات الألوف من المسلمين ينظرون إلى سيدنا محمد وهو يرفع يد وصيّه وخليفته عالياً .
واندفع الصحابة والمسلمون يسلّمون على علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ويهنئونه قائلين ، السلام عليك يا وليّ المؤمنين .
الخلافة :
توفي سيدنا محمد ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وفُجع المسلمون برحيله ، وفي تلك الأثناء اجتمع بعض الصحابة بعيداً عن أعين المسلمين و اغتصبوا الخلافة ، ووجد الإمام علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) نفسه وحيداً ، ففضّل السكوت حفاظاً على الدين ومصلحة المسلمين .
وعندما وصلت الخلافة إلى عثمان تسلّل الأمويون إلى الحكم فعمّ الفساد في أنحاء الدولة الإسلامية ؛ وراحوا يتململون من ظلم وقهر الحكام الأمويين .
وعندما وجد المسلمون أن عثمان يساند ولاته وينفي بعض الصحابة كأبي ذر ويجلد البعض الآخر مثل عمار بن ياسر ، أعلنوا الثورة وجاءوا إلى المدينة المنورة يطلبون من عثمان التنازل عن الخلافة .
حاول الإمام علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) إصلاح الأمور وقدم نصائحه للخليفة للعودة إلى عدالة الإسلام وعدم الإصغاء إلى المنافقين من أمثال " مروان بن الحكم " .
ولكن لا فائدة .
وتصاعد غضب المسلمين وحاصروا قصر الخلافة .
كانت حياة عثمان في خطر ، فبادر الإمام إلى إرسال ولديه " الحسن والحسين " إلى القصر ، ووقفا أمام الباب لحماية الخليفة من هجوم الثائرين .
كان عثمان مُصراً على سياسته ، وكان الثوّار في ذروة الغضب ، وانفجر الموقف عندما تَسوّر بعض الثوّار القصر ، ودخلوا على عثمان وقتلوه .
واندفعت الجماهير إلى منزل علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) يطلبون منه تسلّم مسؤولية الخلافة ، وقد رفض الإمام بشدةٍ ذلك في بداية الأمر ولكنه وافق بعد إصرار الناس ، فتصدّى إلى الحكم وإدارة البلاد وتنفيذ عدالة الإسلام .
وهكذا انتبه المسلمون بعد ( 25 ) سنة ، فأعادوا الحق إلى صاحبه .
حكومة علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) :
أعلن الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) منذ اليوم الأول سياسته في الحكم ، وأعلن منهجه القائم على المساواة والعدل ، وأنّه سيعيد الحقوق إلى نصابها ، وينتصف للمظلوم من الظالم .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لقد تعوّد الناس طوال المدّة السابقة على الظلم وعلى الامتيازات وتجمعت الثروات الهائلة عند البعض من الصحابة والأمويين ، بينما المسلمون يعيشون حياةً صعبة محرومين من لقمة العيش الكريم .
خاف بعض الأثرياء على مصالحهم وامتيازاتهم من عدل علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) فاختلقوا الأسباب للوقوف في وجه الحكم الجديد ، فاشتعلت الحروب الداخلية ، فكانت معركة " الجمل " في البصرة أول معركة ، ثم تلتها حرب " صفين " وبعدها معركة "النهروان " .
استشهاد الإمام :
بعد هزيمة الخوارج في معركة النهروان اجتمع ثلاثة منهم ؛ وهم " ابن ملجم " و " الحجّاج بن عبد الله " و " عمر بن بكر التميمي " وتشاوروا في قتل معاوية وعمرو بن العاص و" علي بن أبي طالب " ، وتعهد ابن ملجم باغتيال علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وفي يوم 19 من شهر رمضان المبارك سنة 40 هجرية . نفّذ ابن ملجم جريمته .
كان الإمام يصلّي بالمؤمنين صلاة الفجر في مسجد الكوفة ، و تسلّل " ابن ملجم" خفية ، ثم اقترب من الإمام وكان ساجداً ، وعندما رفع الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) رأسه هوى المجرم بسيفه المسموم على رأسه ، وتدفّقت الدماء الطاهرة لتصبغ المحراب بلونها القاني ، و هتف الإمام : " فُزتُ و ربِّ الكعبة ".
وسمع الناس نداءً في السماء : تهدّمت و الله أركان الهدى ، قتل اتقى الأتقياء . . . قتله أشقى الأشقياء .
حاول المجرم الفرار من الكوفة فأُلقي القبض عليه .
فقال له الإمام :
- ألم أُحسن إليك ؟
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فأجاب ابن ملجم :
- نعم .
وأراد الناس الإنتقام من المجرم ولكن الإمام منعهم ، وأوصى ابنه الحسن ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أن يحسن إليه مادام حيا .
ولما استُشهد الإمام نفّذ الإمام الحسن حُكم الشريعة بالمجرم ، وذلك في يوم 21 رمضان .
وهكذا رحل الإمام عن الدنيا وكان عمره بعمر سيدنا محمد ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) أي 63 سنة ، وحُمل جثمانه إلى خارج الكوفة و دُفن سِرّاً تحت جُنح الظلام .
من كلماته المضيئة :
1. لا تطلب الحياة لتأكل ، بل اطلب الأكل لتحيا .
2. أعم الأشياء نفعاً موت الأشرار .
3. لا تسبَّن إبليس في العلانية وأنت صديقه في السرّ.
4. عقل الكاتب في قلمه .
5. الصديق نسيب الروح ، و الأخ نسيب الجسم .
6. لا تقل ما لا تحُبُّ أن يقال لك .
7. عدم الأدب سبب كل شرّ .
8. تعلموا العلم صغاراً ، تسودوا به كباراً .
9. إختر أن تكون مغلوباً وأنت منصف ، ولا تختر أن تكون غالباً وأنت ظالم .
هوية الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) :
الاسم : علي .
اللقب : امير المؤمنين .
الكنية : أبو الحسن .
تاريخ الولادة : 23 ق . هـ .
تاريخ خلافته : عام 35 هجري .
مدة الخلافة : 5 سنوات .
العمر : 63 سنة .
تاريخ شهادته : 40 هـ



تحياتي لكــم..












توقيع :

اللهــــم صل على محمد وآل محمد...

عرض البوم صور الجوهرة الزينبية   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2012, 04:16 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نبراس مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فرشتا
البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 735
الدولة: غريب عن بلادي ومن بلادي قريب
المشاركات: 293
بمعدل : 0.16 يوميا
معدل التقييم: 27
نقاط التقييم: 494
فرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of light
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
مزاجي
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
فرشتا غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

القلم المميز



كاتب الموضوع : الجوهرة الزينبية المنتدى : منتدى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف
افتراضي

اللهم صل على محمد وال محمد

قال الرسول(صلى الله عليه واله وسلم )
يا علي لا يعرف الله الا انا وانت
يا علي لا يعرفني الا الله وانت
يا علي لا يعرفك الا الله وانا
وصف الزهراء لشخصية الأمام علي بن ابي طالب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة انظر وصف الزوجة المعصومة لزوجها المعصوم انظر كلام ام ابيها كيف تصف الأمام المعصوم وكيف ترى غصة الحزن والأسى
جاء في خطبة الزهراء في مرضها الأخير مع نساء الالأنصار والمهاجرين واصفةً لعلي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة قالت :-
ويحهم أنى زحزحوها عن رواسي الرسالة ، وقواعد النبوة ، ومهبط الوحي الأمين ، والطبين بأمر الدنيا والدين ، ألا ذلك هو الخسران المبين ، وما نقموا من أبي الحسن ، نقموا والله منه نكير سيفه ،
وشدة وطئه ، ونكال وقعته ، وتنمره في ذات الله عزوجل .والله لو تكافوا عن زمام نبذه رسول الله ( صلى الله عليه آله ) إليه لا عتلقه ، ولسار بهم سيرا سجحا ، لا يكلم خشاشه ، ولا يتعتع راكبه
، ولاوردهم منهلا نميرا فضفاضا تطفح ضفتاه ولاصدرهم بطانا ، قد تحير بهم الري غير متحل منه بطائل إلا بغمر الماء وردعة شررة الساغب ، ولفتحت عليهم بركات من السماء والارض ، وسيأخذهم
الله بما كانوا يكسبون .ألا هلم فاسمع وما عشت أراك الدهر العجب ، وإن تعجب فقد أعجبك الحادث إلى أي سناد استندوا ، وبأي عروة تمسكوا ، استبدلوا الذنابى والله بالقوادم والعجز بالكاهل .فرغما لمعاطس قوم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون ، أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لايهدي إلا أن يهدى فمالكم كيف تحكمون.

ومن كلام الحسين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة كان ابي علما لمن جهل مذكرا لمن غفل لا يلفظ الا الحق وان امر ولا يسيغ الباطل وان حلا، شد عضده، وجاهد وحده، وآزر أخاه وقتل عداه وكشف عن وجهه الكربات وخاص دونه الغمرات فلما اختار الله لنبيه نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وسلم دار انبيائه كرهته قريش فاهملهم اهمال الراعي لابله فبايع الناس ابا بكر فمنحه وده وبذل له نصحه ولما استخلف عمر كرهه قوم ورضيه آخرون فكان ابي فيمن احب بيعته ولم يكره خلافته ثم بايع الناس عثمان وهم لا يستغنون عن مشورته وحضوره ثم قتل عثمان فلم ير احدا يقوم مقامه ولو رآه لسلم الامر اليه ولم ير حريصا عليه فتسلم الامارة لاقامة حدود عطلت ولدلالة علي معارف انكرت وجهلت وانفتقت عليه اعلام النفاق ورايات الشقاق عند ما ضحكت لهم الدنيا وتزينت باحسن زينتها فلم يزل يفتق ما رتقوا ويرتق ما فتقوا حتى قبضه الله علي خير حالاته وافضل ساعاته.
علي بن ابي طالب ووصف حفيدة الأمام السجاد مفتخراً :-
انا ابن مَن ضرب بين يدَي رسول اللهِ بسيفَين، وطعن برمحَين، وهاجَرالهجرتين، وبايع البيعتين، وقاتَلَ ببدرٍ وحُنَين، ولم يكفر بالله طَرْفةَ عين، أنا ابنُ صالحِ المؤمنين ( أي عليّ بن أبي طالب )، ووارثِ
النبيّين، وقامعِ الملحدين، ويعسوب المسلمين، ونور المجاهدين،وزينِ العابدين، وتاجِ البكّائين، وأصبرِ الصابرين، وأفضل القائمين مِن آل ياسينَ رسول ربِّ العالمين. أنا ابن المؤيَّد بجبرئيل، المنصور بميكائيل، أنا ابن المحامي عن حرم المسلمين، وقاتلِ المارقين والناكثين والقاسطين، والمجاهدِ أعداءه الناصبين، وأفخرِ مَن مشى مِن قريشٍ أجمعين، وأوّلِ مَن أجاب واستجاب لله ولرسوله من المؤمنين، وأوّلِ السابقين، وقاصمِ المعتدين، ومُبيدِ المشركين، وسهمٍ مِن مَرامي الله على المنافقين، ولسانِ حكمةِ العابدين، وناصرِ دِين الله، ووليِّ أمر الله، وبستانِ حكمة الله، وعيبة علمه. سَمحٌ سخيٌّ بهيّ، بُهلولٌ زكيّ أبطحيّ، رضيٌّ مِقدامٌ همام، صابرٌ صوّام، مهذَّبٌ قَوّام، قاطعُ الأصلاب، ومُفرِّق الأحزاب، أربطُهم عِناناً، وأثبتُهم جَناناً، وأمضاهم عزيمة، وأشدّهم شكيمة، أسدٌ باسل، يَطحنُهم في الحروب إذا ازدلفت الأسنّة، وقَرُبت الأعنّة، طَحْنَ الرَّحى، ويذروهم فيها ذَرْوَ الريح الهشيم، ليثُ الحجاز، مكّيّ مدنيّ،خَيفيٌّ عَقَبيّ، بَدريٌّ أُحُديّ، شَجَريٌّ مُهاجريّ، مِن العرب سيّدُها، ومِن الوغى ليثُها، وارثُ المشعرَين، وأبو السبطَين، الحسن والحسين، ذاك جَدّي عليُّ بن أبي طالب وهو الأمام علي (ع) يصف نفسه بالترفع عن من حوله :-
فَيَا لَلَّهِ وَ لِلشُّورَى مَتَى اعْتَرَضَ الرَّيْبُ فِيَّ مَعَ الْأَوَّلِ مِنْهُمْ حَتَّى صِرْتُ أُقْرَنُ إِلَى هَذِهِ النَّظَائِرِ لَكِنِّي أَسْفَفْتُ إِذْ
أَسَفُّوا وَ طِرْتُ إِذْ طَارُوا .......

شكرا اختي الجوهرة الزينبيه على الموضوع الرائع

جعلنا الله من الدائمين على ذكرالله عزوجل فهو المجيب


موفقة عزيزتي

تحياتي

















آخر اخباري ***اللهم إني أسألك بحق محمد وآل محمد عليك صل على محمد وآل محمد واجعل النور في بصري والبصيرة في ديني واليقين في قلبي والإخلاص في عملي والسلامة
توقيع :


عرض البوم صور فرشتا   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2012, 04:28 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير العــام
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نبراس الولاية
البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 1
الدولة: في رحاب اهل البيت عليهم السلام
المشاركات: 20,182
بمعدل : 9.85 يوميا
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 7953
نبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond repute
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
مزاجي
دولتي
الجنس
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
نبراس الولاية غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 2

مصمم متميز

المدير العام



كاتب الموضوع : الجوهرة الزينبية المنتدى : منتدى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف
افتراضي

اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد

صلوات الله وسلامه عليك يا مولاي يا امير المؤمنين يا إمامي وسيدي الامام علي ابن ابي طالب

عظم الله اجورنا واجوركم بذكرى استشهاد أمير المؤمنين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جزاكم الله على المشاركة النورانية












آخر اخباري الحمدلله رب العالمين
توقيع :

أسألكم الدعاء والفاتحة الى روح والداي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سُـكُــونٌ |..........
يُعانِقُ سَمآءَ الْصَــمتْ..،

مدونتي الأدبية

عرض البوم صور نبراس الولاية   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2012, 08:37 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
في خدمة أهل البيت عليهم السلام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الجوهرة الزينبية
البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 35
الدولة: البااااااطنة
المشاركات: 2,053
بمعدل : 1.00 يوميا
معدل التقييم: 26
نقاط التقييم: 60
الجوهرة الزينبية will become famous soon enough
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
دولتي
الإتصالات
الحالة:
الجوهرة الزينبية غير متواجد حالياً
الأوسمة:
كاتب الموضوع : الجوهرة الزينبية المنتدى : منتدى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف
افتراضي

شكــــــــرا لكم على المرور الطيب...

وفقكم الله..












عرض البوم صور الجوهرة الزينبية   رد مع اقتباس
قديم 08-13-2012, 10:05 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نبراس ماسي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أم حسين
البيانات
التسجيل: Jul 2012
العضوية: 862
المشاركات: 403
بمعدل : 0.24 يوميا
معدل التقييم: 22
نقاط التقييم: 279
أم حسين is a jewel in the roughأم حسين is a jewel in the roughأم حسين is a jewel in the rough
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
مزاجي
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
أم حسين غير متواجد حالياً
الأوسمة:
كاتب الموضوع : الجوهرة الزينبية المنتدى : منتدى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف
افتراضي

بارك الله فيك الجوهرة الزينبية

الله يعطيك العافية












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور أم حسين   رد مع اقتباس
قديم 08-14-2012, 03:17 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
في خدمة أهل البيت عليهم السلام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الجوهرة الزينبية
البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 35
الدولة: البااااااطنة
المشاركات: 2,053
بمعدل : 1.00 يوميا
معدل التقييم: 26
نقاط التقييم: 60
الجوهرة الزينبية will become famous soon enough
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
دولتي
الإتصالات
الحالة:
الجوهرة الزينبية غير متواجد حالياً
الأوسمة:
كاتب الموضوع : الجوهرة الزينبية المنتدى : منتدى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف
افتراضي

شكـــــرا لكـ " أم حسين " على المرور الطيب...

وفقكـ الله...












عرض البوم صور الجوهرة الزينبية   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2012, 11:58 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نائب المدير العام
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عاشق الزهراء
البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 2
الدولة: بين الماضي و المستقبل
المشاركات: 8,410
بمعدل : 4.10 يوميا
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 7560
عاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond repute
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مزاجي
دولتي
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
عاشق الزهراء غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

الموالي المميز

إداري مميز

الإدارة



كاتب الموضوع : الجوهرة الزينبية المنتدى : منتدى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف
افتراضي

جزاك المولى الجنه
وكتب الله لك اجر هذه الحروف
وجعله المولى شاهداً لك لا عليك
لاعدمنا روعتك
ولك احترامي وتقديري












آخر اخباري الكلام الطيب يحفظ المودة بين أفراد المجتمع.
توقيع :



قناتي على اليوتيوب
www.youtube.com/malakiajmi

أذاعة نبراس الولاية
http://alwelaya-fm.blogspot.com/

عرض البوم صور عاشق الزهراء   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2013, 03:12 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة عامة
الرتبة:
الإتصالات
الحالة:
محبة الميامين غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

خادمة أهل البيت



كاتب الموضوع : الجوهرة الزينبية المنتدى : منتدى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف
افتراضي


أحسن المولى إليكم على هذا الطرح النوراني ..
بـآركـ الله فيكمـ في ميــزان أعمـالكمـ..
نسأل الله لكمـ الموفقية والسدآد بحقِـ مُحمدٍ وآلهِ الهٌـدآة..
في رعآية البـآري وحفظهـ...












عرض البوم صور محبة الميامين   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2013, 03:00 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة عامة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية زفرآت آلدموع
البيانات
التسجيل: Aug 2012
العضوية: 940
الدولة: في يســـٌـار صدُرهَ
المشاركات: 5,887
بمعدل : 3.63 يوميا
معدل التقييم: 84
نقاط التقييم: 2812
زفرآت آلدموع has a reputation beyond reputeزفرآت آلدموع has a reputation beyond reputeزفرآت آلدموع has a reputation beyond reputeزفرآت آلدموع has a reputation beyond reputeزفرآت آلدموع has a reputation beyond reputeزفرآت آلدموع has a reputation beyond reputeزفرآت آلدموع has a reputation beyond reputeزفرآت آلدموع has a reputation beyond reputeزفرآت آلدموع has a reputation beyond reputeزفرآت آلدموع has a reputation beyond reputeزفرآت آلدموع has a reputation beyond repute
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مزاجي
الجنس
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
زفرآت آلدموع غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 2

المراقبة المميزة

القلم المميز



كاتب الموضوع : الجوهرة الزينبية المنتدى : منتدى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف
افتراضي

جًَِْزٍُآكَـِِّ آللهٍَ جًَِْنْةٌ عًٍَرٌٍضًٍُهٍَآ آلسٌَِِّمًوٍآتَُِِّْ وٍَ آلآرٌٍضًٍْ
بٌَِآرٌٍَكَـَِِّ آللهٍَ فْيَكَـِِِّ عًٍَ آلطَُْرٌٍْحٍّْ آلقٌٍَيَّمًْ..

!!!
آسٌِِّْآل آللهٍَ آنْْ يََرٌٍْزٍُقٌٍَكَـِِّ فَْسٌِِّيَحٍَّ آلجًَِْنّْآتُِِّْْ !!
دًٍمًْتُِِّْ بٌَِـِِِّ طُْآعًٍَة آللهٍَ ..**

:::::::::::: ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ::::












آخر اخباري كآنت وآنآ صغيره آضع الماء تحت عينيني لكي آتصنع آلبكآء وعندمآ كبرت كنت آرشق المآء على وجهي لخفي لبكآء
توقيع :


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ياالفرح أَبَسْأَلِگْ ! ~»هو حاجزگ . . . . قزاز ؟
يعني بالمختصر
~( لو گسرته ~ أَوصَلِگْ ؟

عرض البوم صور زفرآت آلدموع   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:59 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir