أنت غير مسجل في منتديات نبراس الولاية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
تجربة زراعة الشعر في تركيا
بقلم : ابو يزيد السعودي
قريبا
العودة   منتديات نبراس الولاية > القسم الخاص بأهل البيت عليهم السلام > مدرسة أهل البيت عليهم السلام > منتدى النبي محمد صلَّ الله عليه وآلهِ وسلم
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-04-2017, 12:56 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نبراس نشيط
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انوار المهدي
البيانات
التسجيل: Jun 2015
العضوية: 4405
المشاركات: 115
بمعدل : 0.18 يوميا
معدل التقييم: 8
نقاط التقييم: 60
انوار المهدي will become famous soon enough
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

الإتصالات
الحالة:
انوار المهدي غير متواجد حالياً
الأوسمة:
المنتدى : منتدى النبي محمد صلَّ الله عليه وآلهِ وسلم
افتراضي النبي محمد أول من حرر العبيد


الإسلام ينفي العبودية بتأسيس قاعدة الاحسان (الاخوة الإنسانية)

الملاحظة الجليلة هي تأكيد الإسلام على الاخوة الإنسانية فقد حث النبي (ص) على حسن معاملة العبيد على قاعدة الأخوة الإيمانية، ولشدة حرصه على الإحسان إليهم كان آخر كلامه، وهو ينتقل إلى الرفيق الاعلى: “الصلاة الصلاة، اتقوا الله فيما ملكت أيمانكم”، وقد تسامت عناية الله بهم، وتأكيده القاطع على الارتقاء بمستوى التعامل معهم حين نقلهم من دائرة الحقوق، إلى دائرة الإحسان، وجعلهم في مقام مع الوالدين من خلال وصية قرآنية صريحةوَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ) النساء: 36.
وقال (ص): «أيَّما رجل كانت له جارية أدّبها فأحسن تأديبها، وعلّمها فأحسن تعليمها، وأعتقها، وتزوجها، فله أجرُ الله».
النبي (ص) اغلق الأبواب بوجه العبودية
لقد شدد النبي(ص)في غلق الباب أمام أي خيار آخر حيال الاسترقاق حيث قال (ص): (ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة، ومن كنت خصمه خصمته، رجل أعطى بي، ثم غدر، ورجل باع حرا فأكل ثمنه، ورجل استأجرأجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره) صحيح البخاري.
فما أشد الموقف الذي يتحول فيه شفيع الأمة إلى خصم لفرد منها! ثم قال: (ثلاثة لا يقبل الله منهم صلاة، من تقدم قوما، وهم له كارهون، ورجل أتى الصلاة دبارا – بعد خروج وقتها-، ورجل اعتبد محررا) رواه أبو داوود
النبي الاسوة ينفض غبار الاستعلاء
كانت سيرة النبي(ص)تحقق أهدافا أخلاقية. كالتواضع و البراءة من الكبرأوكان المقصود منها تعليم الآخرين، كما يروى عن الرسول (ص) انه قال:خمس لا أدعهن حتى الممات: الأكل على الحضيض مع العبيد و ركوبي الحمار مؤكفا و حلبي العنز بيدي و لبس الصوف و التسليم على الصبيان لتكون سنة من بعدي. انظر مكارم الاخلاق: 100
وقبل تحريم التبني لم يكتف الرسول (ص) بعتق زيد وتبنيه بل زوّجه حاضنته (أم أيمن) التي كان قد أعتقها بدورها... وحتى انه (ص)يزوجه من ابنة عمته الحسيبة النسيبة (زينب بنت جحش) في كسر للأعراف الجاهلية القبلية وتحطيم الفروق الطبقية وتطبيق المساواة بين العبيد والاسياد على ارض الواقع وفي بداية الدعوة وفي ظل طغام قريش واجواء الجاهلية فهل عامل أحد عبدًا بأنبل وأكرم من هذا التحدي ؟
وهكذا رفضت (زينب) وأهلها الأسياد بنو الأسياد مصاهرة عبد سابق، فأنزل الله تعالى آية خالدة: (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا) الأحزاب:36 قال جمهور المفسرين – فيما يرويه ابن كثير والقرطبى والطبرى وغيرهم – أن هذه الآية نزلت بسبب رفض زينب وقومها تزويجها من زيد بن حارثة، فلما نزلت الآية الكريمة قالت زينب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة: (إذا لا أعصي الله ورسوله قد أنكحته نفسي) وقال أخوها عبد الله بن جحش رضي الله عنه: (يا رسول الله مُرْنِي بما شئت)، فتزوّج زيد زينب رضي الله عن الجميع. انظر تفسير ابن كثير – سورة الأحزاب وكذا تفسير القرطبي والنسفى والطبرى والبغوى والشوكانى.
وكان (ص) يمر على الصفوة وهم يعانون أشد ألوان التعذيب تحت لهيب شمس مكة الحارقة، وهم ياسر وزوجته سميّة مولاة بني مخزوم وابنه الصحابي الجليل عمّار بن ياسر مولى بني مخزوم أيضا وروى الطبراني والهيثمي والحاكم – وصححه الذهبي – أن الرسول (ص) قال لهم " صبرا آل ياسر، فإن موعدكم الجنة ". وهي شهادة نبوية ثابتة لهم بالجنة.
ويعد المولى في طبقة المملوكين، وللفظة "مولى" معانٍ عديدة، منها المعنى الذي نقصده منها في هذا المكان، وهو "العبد". ولا يشترط في المولى أن يكون أعجميا
ونزلت في عمّار الآية الكريمة (إلا من أُكره وقلبه مطمئن بالإيمان"، فقد عَذّبَه الكفار حتى سبّ النبي تحت الإكراه خشية القتل، وذهب بعدها يبكي فسأله النبي: "فكيف تجد قلبك ؟"، أجاب عمّار: مطمئن بالإيمان، فقال له النبي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة: "فإن عادوا فعد"، يعني أنه لا إثم عليه فقد فعل هذا مضطرًا مكرهًا. أخرجه الطبري وأبو نعيم وابن سعد والحاكم.
وروى الحاكم أن الرسول (ص)قال: "إذا اختلف الناس كان ابن سميّة مع الحق". وأخرج أحمد والحاكم والذهبي: "ما خُيِّر ابن سميّة بين أمرين إلا اختار أيسرهما". وأخرج مسلم وأحمد وابن سعد: أن عمّارًا كان يحمل لبنات من الطوب لبناء المسجد النبوي أكثر مما يحمل أصحابه، فجعل النبي (ص) ينفض رأسه ويقول: "ويحك يا ابن سميّة تقتلك الفئة الباغية". وبالفعل استشهد عمّار يوم صفين، قتله جيش الشام بقيادة معاوية بن أبي سفيان، وكان عمّارُ في جيش الإمام علي بن أبي طالب.
وكانت بين خالد بن الوليد وعَمَّار بن ياسر مشادة، فأغلظ له خالد القول، فشكاه عمار إلى النبي (ص)، فقال (ص): (من عادى عمّارًا عاداه الله، ومن أبغض عمّارًا أبغضه الله) أورده الذهبي في سير أعلام النبلاء، فخرج خالد مسرعًا حتى لقي عمّاراً واعتذر له واسترضاه حتى رضي.
هل رأيتم ؟ الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة يعادي من عادى عمّارًا العبد السابق والرب يمقت من يمقته ؟!. هل يطمع أحد من الأحرار في منزلة أعلى من تلك التي بلغها عمَّار ؟!!.
النبي(ص) يكرم (المرأة) بتحرير الاماء ورفع مقامهن
وأورد ابن سعد في الطبقات الكبرى كذلك أن النبي (ص) كان يقول لأم أيمن: (يا أمّه).. أي تشريف وأي مقام رفيع بلغته جارية في أمة من الأمم مثلما بلغت أم أيمن نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ؟ لقد رفعها النبي (ص) إلى مقام أمه، فهل هناك من هي أرفع منزلة من أم سيد ولد آدم أجمعين ؟! طبقات ابن سعد ج8 تراجم أمهات المؤمنين
وكان بلال بن رباح رضي الله عنه من العبيد السابقين إلى الإسلام، وهو ممن تعرّضوا للتعذيب المروّع بمكة لإجبارهم على ترك الدين الحق. وكان الرسول (ص) يتألم من أجلهم، وقال (ص): (لو كان عندنا شيء ابتعنا بلالا) (أخرجه ابن عبد البر في الاستيعاب وهو في أسد الغابة 1/243)، وسمع بذلك أبو بكر فاشتراه بسبع أواق وأعتقه (ابن سعد 3/1/165).
القرآن يكرم ولايقايض بين العبيد والاسياد
وأخرج مسلم في فضائل الصحابة أن قوله تعالى (ولا تطرد الذين يدعون ربهم...) الانعام 52 – 53 نزل في بلال وآخرين من الضعفاء، قال المشركون للنبي: اطرد هؤلاء عنك حين نجلس معك حتى لا يتجرأون علينا !! ولكن الله تعالى أنزل أمرًا سماويًا للنبي بألا يطرد أولئك المؤمنين من أجل المتكبرين من المشركين.. لأنه لا فضل لأحد على أحد في الإسلام إلا بالتقوى، ولا قيمة لأموال المشركين ولا أحسابهم في ميزان الله رب الجميع. وثبت عن النبي (ص) أنه قال: (بلال سابق الحبشة) (رواه أبو نعيم في "الحلية" والحاكم 3/285 وأقره الذهبي). وكان بلال رضي الله عنه مع الرسول في كل الغزوات..
وتولى بلال الآذان طوال حياته لعذوبة صوته. على رغم قلبه للشين سينا. وشهد له النبي بالجنّة في حديث رواه البخاري ومسلم وأحمد والترمذي وغيرهم
نبي الرحمة (ص) حرر رقاب ستة آلاف اسير
ونلاحظ هنا أن الرسول (ص) قد اتبع هذا الأسلوب الحكيم لتحرير الأسرى بطريقة غير مباشرة أيضا مع أسرى هوازن وثقيف وكانوا ستة آلاف نسمة. فعند ما جاءه وفد القوم مسلمين، وناشدوه إخلاء سبيل أسراهم قال لهم: "ما كان لي ولبني عبد المطلب فهو لكم"، وأرشدهم إلى أن يأتوا وقت الصلاة، ويستشفعوا بالنبي إلى المسلمين. ففعلوا، فقام النبي وسأل الناس أن يخلوا سبيل الأسرى، ولكل رجل لا تطيب نفسه بالتخلي عن أسيره ستة من الإبل من أية غنائم تأتى إلى النبى فى أقرب وقت ممكن، تعطى له مقابل كل نفس يطلق سراحها. فقال المهاجرون: ما كان لنا فهو لرسول الله، وقال الأنصار: ما كان لنا فهو لرسول الله، وهكذا حرّر النبي كل الأسرى، ولكن بأسلوب غير مباشر كما حدث في غزوة بني المصطلق.
والدعوة إلى الخير تحتاج إلى مثل هذه الأساليب البارعة، لأن كثيرا من الناس يمقتون الوعظ المباشر، والأمر أشدّ عندما تطالبهم بالتخلي عما يملكون بلا مقابل.

للكاتب
هلال ال فخر الدين












عرض البوم صور انوار المهدي   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2017, 11:56 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
في خدمة أهل البيت عليهم السلام
الإتصالات
الحالة:
خواطر جاريه غير متواجد حالياً
الأوسمة:
كاتب الموضوع : انوار المهدي المنتدى : منتدى النبي محمد صلَّ الله عليه وآلهِ وسلم
افتراضي

يسلمووووو












توقيع :

سُـكُــونٌ |.............. ...........
يُعانِقُ سَمآءَ الْصَــمتْ..،

عرض البوم صور خواطر جاريه   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:56 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir