PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 487

PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 487

PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 487

PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 487

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3735) in ..../external.php on line 865

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3735) in ..../external.php on line 865

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3735) in ..../external.php on line 865

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3735) in ..../external.php on line 865

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3735) in ..../external.php on line 865
منتديات نبراس الولاية - نبراس الدين الاسلامي الحنيف http://www.n-alwelaya.com/vb/ تفسير- أصول – عقائد – فقه – عبادات – أخلاق .. ألخ ar Wed, 17 Jan 2018 15:19:41 GMT vBulletin 60 http://n-alwelaya.com/vb/dareen/misc/rss.jpg منتديات نبراس الولاية - نبراس الدين الاسلامي الحنيف http://www.n-alwelaya.com/vb/ من الآيات المفتاحية.. آية الخزائن http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=34078&goto=newpost Mon, 01 Jan 2018 05:52:17 GMT *من الآيات المفتاحية.. آية الخزائن * * صورة: http://www.ruqayah.net/pic/1439/4-Rabee2/quran-noor-.jpg هذه الآية الكريمة تعتبر من...
من الآيات المفتاحية.. آية الخزائن




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
هذه الآية الكريمة تعتبر من الأصول والمفاتيح القرآنية التي يفهم من خلالها الكثير من الحقائق والآيات القرآنية الأخرى، وهو أن لكل شيء في عالمنا المشهود نحو وجود عيني خاص به في الخزائن الإلهية. وقد نصت الآية على النقاط التالية:


أولاً: إن هذه الآية من الآيات العامة وليست مختصة بشيء دون شيء.

قال الطباطبائي: [إنّ ظاهر قوله: (وَإنْ مِنْ شَيْء (على ما به من العموم بسبب وقوعه في سياق النفي مع تأكيده بـ (من) كلّ ما يصدق عليه أنّه شيء من دون أن يخرج منه إلاّ ما يخرجه نفس السياق، وهو ما تدلّ عليه لفظة (نا) و(عند) و(خزائن) وما عدا ذلك ممّا يُرى ولا يُرى مشمول للعام].الميزان، ج12، ص143.
ثانياً: إنّ الآية استخدمت [الخزائن] بصيغة الجمع، وحيث إن الآية تفيد أن ما من شيء في عالمنا إلاّ ويعبّر عن وجود خاصّ في هذه المرتبة من الوجود، له فوقها خزائن، فيكون للشيء مراتب ثلاث، هي: مرتبة هذا العالم، ومرتبتان في تلك الخزائن؛ وفق قاعدة أنّ الاثنين أقلّ الجمع.

كما يمكن أن تتنزّل إلى مرتبتين هما مرتبة الوجود الظاهري التي في نشأتنا، والمرتبة التي عبّر عنها القرآن [خزائن]، هذا على تقدير أن تكون الخزائن جميعاً في مرتبة واحدة، على هذا الاحتمال يكون لكلّ شيء مرتبتان من الوجود على أقلّ تقدير.
أمّا عدد تلك الخزائن التي تحوي أشياء الوجود، بمعنى أن يكون لهذه الأشياء مرتبة وجود سابقة، فهو أمرٌ لا يمكن للعقل تحديده، ويحتاج القول فيه إلى دليل قطعيّ نصّي من القرآن أو الرواية، يبيّن عدد تلك الخزائن [العوالم].

ثالثاً: إنَّ تلك الخزائن أمورٌ ثابتة غير زائلة ولا متغيّرة؛ لأنّها عند الله، وما عند الله باق. إذاً هي فوق عالمنا المشهود؛ لأنّ الأشياء في هذه النشأة المادّية وفي عالمنا المحسوس متغيّرة فانية لا تتّسم بالثبات ولا بالبقاء.

وما أراده السيد الطباطبائي هو كون هذه الآية المباركة مفتاح وأصل لكثير من الحقائق، فلا يمكن تخصيصها بشيء دون شيء، نعم قد يكون لها مصاديق كثيرة.

موقع السيد كمال الحيدري

]]>
نبراس الدين الاسلامي الحنيف انوار المهدي http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=34078
ما هي العلة في النزول التدريجي للقرآن؟ http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=34060&goto=newpost Wed, 27 Dec 2017 03:38:05 GMT * ما هي العلة في النزول التدريجي للقرآن؟بسم الله الرحمن الرحيم نزل القرآن الکريم بطريقتين؛ النزول الدفعي والنزول التدريجي (آية آية وسورة سورة)،...

ما هي العلة في النزول التدريجي للقرآن؟
بسم الله الرحمن الرحيم
نزل القرآن الکريم بطريقتين؛ النزول الدفعي والنزول التدريجي (آية آية وسورة سورة)، وقد ذکرت عدة توجيهات لبيان السبب في النزول التدريجي، منها:


1. تثبيت قلب النبي (صلّى الله عليه وآله).

قال تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا} [الفرقان: 32]، {وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا} [الإسراء : 106].


2. ان استمرارية الوحي والنزول التدريجي للوحي يوفر الأرضية المناسبة لاطمئنان قلب النبي والمسلمين.

3. النزول التدريجي للقرآن الكريم يساعد على تعقله والغور في أسراره واقتران العلم بالقرآن بالعمل.

فبما أن القرآن الکريم يشتمل على معارف کثيرة وعلوم جمة، من هنا اقتضت الضرورة نزوله بشکل تدريجي وعلى شکل طبقات لتبتني المواضيع بعضها على البعض الآخر بصورة منطقية، ويميز بين المعارف حتى لا يحصل التداخل بينها لتکون في نهاية المطاف مجموعة معرفية کاملة واضحة المعالم، ومن هنا تألف القرآن من آيات وسور.
دار السيدة رقية للقران الكريم

]]>
نبراس الدين الاسلامي الحنيف انوار المهدي http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=34060
المرجعية الدينية العليا: على الامة التمتع بثقافة التفاعل والتضامن والتكاتف. http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=34013&goto=newpost Fri, 22 Dec 2017 16:40:02 GMT *المرجعية الدينية العليا: على الامة التمتع بثقافة التفاعل والتضامن والتكاتف. * ...
المرجعية الدينية العليا: على الامة التمتع بثقافة التفاعل والتضامن والتكاتف.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



دعت المرجعية الدينية الامة الى تجاوز العمل الفردي وان تكون اعمالها جماعية وشعور بالمسؤولية التضامنية لان ذك سيخفف عن كاهل الامة ويمكنها من تحقيق اهدافها، كما استجابت سريعا لفتوى الجهاد الكفائي وتكاتفت فنصرنا الله تعالى على عصابات داعش الارهابية.وقال ممثل المرجعية الدينية العليا السيد احمد الصافي خلال خطبة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف" كما ان هناك اعمال تعجل بالبلاء فهنالك اعمال تستنزل الفرج وتخفف العناء، من هنا عليكم البحث عن شواخص الانتصار ونصرتهم عمليا الا وهم عوائل الشهداء، وخاصة الشهداء الاحياء ممن اصيبوا بالعوق الدائم".مبينا" ابحثوا عن عوائل الشهداء وهم بين ايديكم، وادخلوا في مشروعهم الذي مروا به واعطوهم كل انواع الشكر والتقدير والتعزيز والثناء واقضوا حوائجهم بشكل عملي".واضاف" اذا مرّت الامة بكارثة ولنفترض كارثة طبيعية كالفيضان، او الزلازال، والامراض الوبائية ماذا يكون ردت فعل الامّة تجاه الكارثة، حتى اذا كانت في حدود أفراد، ان المسألة التضامنية والتكاتف والشعور بالمسؤولية سيخفف الاعباء كثيراً على الافراد الذين وقعت عليهم الكارثة وان التراحم بينهم سيكون مجلبة لكل الخير".
واشار" بعض الموبقات تؤثّر تأثير كبير، مثل مسائل القضاء ان الانسان يقضي بالباطل، فبمثل هذا القضاء تحبس السماء قطرها وتمنع الارض بركتها، بالمقابل هناك اعمال تنشر الطمأنينة وحالة من الفرج والرخاء والاساس في ذلك هو تضامن الامة لا أفراد على نحو الخاص، بل نتكلم عن موضوع يعبر حالة الفرد وينطلق الى حالة الامّة".
حسن الكرادي
الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

]]>
نبراس الدين الاسلامي الحنيف انوار المهدي http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=34013
ما المقصود بالآية.. (واستغفر لذنبك)؟ http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=34006&goto=newpost Thu, 21 Dec 2017 04:49:29 GMT *ما المقصود بالآية.. (واستغفر لذنبك)؟* بسم الله الرحمن الرحيم شفقنا ـ هناك سؤال يطرح: ما المقصود بالاية: (واستغفر لذنبك)؟ وقد جاء الرد...
ما المقصود بالآية.. (واستغفر لذنبك)؟

بسم الله الرحمن الرحيم
شفقنا ـ هناك سؤال يطرح: ما المقصود بالاية: (واستغفر لذنبك)؟ وقد جاء الرد على هذا السؤال في الموقع الالكتروني لمركز الابحاث العقائدية الذي يشرف عليه مكتب المرجع السيد علي الحسيني السيستاني.

السؤال: ما المقصود بالاية: (واستغفر لذنبك)؟

الجواب: يقول الطباطبائي في (الميزان ج 6 ص 366): (… وكلما دق المسلك ولطف المقام ظهرت هناك خفايا من الذنوب كانت قبل تحقق هذا الظرف مغفولاً عنها لا يحس بها الإنسان المكلف بالتكاليف ولا يؤاخذ بها ولي المؤاخذة والمحاسبة.

وينتهي ذلك – فيما يعطيه البحث الدقيق – إلى الأحكام الناشئة في طرفي الحب والبغض فترى عين المبغض – وخاصة في حال الغضب – عامة الأعمال الحسنة سيئة مذمومة ويرى المحب إذا كان في الغرام واستغرق في الوله أدنى غفلة قلبية عن محبوبه ذنباً عظيماً وان اهتم بعمل الجوانح بتمام أركانه وليس إلا انّه يرى ان قيمة أعماله في سبيل الحب على قدر توجه نفسه وانجذاب قلبه إلى محبوبه فإذا انقطع عنه بغفلة قلبية فقد أعرض عن المحبوب وانقطع عن ذكره وأبطل طهارة قلبه بذلك.

حتى ان الاشتغال بضروريات الحياة من أكل وشرب ونحوهما يعد عنده من الاجرام والعصيان نظراً إلى ان أصل الفعل وان كان من الضروري الذي يضطر إليه الإنسان لكن كل واحد واحد من هذه الأفعال الاضطرارية من حيث أصله اختياري في نفسه والاشتغال به اشتغال بغير المحبوب واعراض عنه اختياراً وهو من الذنب, ولذلك نرى أهل الوله والغرام وكذا المحزون الكئيب ومن في عداد هؤلاء يستكفون عن الاشتغال بأكل أو شرب أو نحوهما.

وعلى نحو من هذا القبيل ينبغي أن يحمل ما ربما يروي عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) من قوله: (وانه ليران على قلبي فاستغفر الله كل يوم سبعين مرة) وعليه يمكن أن يحمل بوجه قوله تعالى: (( وَاستَغفر لذَنبكَ وَسَبّح بحَمد رَبّكَ بالعَشيّ وَالأبكَار )) (غافر:55).

وقال صاحب الميزان في تفسير سورة الفتح: (ليس المراد بالذنب في الآية هو الذنب المعروف وهو مخالفة التكليف المولوي ولا المراد بالمغفرة معناها المعروف وهو ترك العقاب على المخالفة المذكورة فالذنب في اللغة على ما يستفاد من موارد استعمالاته هو العمل الذي له تبعة سيئة كيفما كان والمغفرة هي الستر على الشيء. وأما المعنيان المذكوران المتبادلان في لفظي الذنب والمغفرة إلى أذهاننا اليوم أعني مخالف الأمر المولوي المستتبع للعقاب وترك العقاب عليها فإنما لزماها بحسب عرف المتشرعين).

]]>
نبراس الدين الاسلامي الحنيف انوار المهدي http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=34006